مهم جدا: هده العملية هي فقط للأشخاص الدي يعانون من عيب خلقي او اضطراب بالهوية الجنسية لاتقبل حالات الشدود الجنسي 
عملية تصحيح الجنس من ذكر الى انثى

بكلمات بسيطة، اضطراب الهوية الجنسية هو شعور مستمر وحاد حيث يرغب الشاب بأن يصبح فتاة، ويكره نفسه كونه شاباً.

 

ويظهر الشباب الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية رغبة في ممارسة الأنشطة الأنثوية، مثل: لبس ملابس نسائية، واستخدام مواد التجميل، وارتداء المجوهرات النسائية، والألعاب النسائية.

 

ويكره الشباب الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية أعضائهم التناسلية، وشعر الجسد، وشعر الوجه، وأي خصلة تميزهم عن الفتيات.

 

وتعد فترة البلوغ، حين تبدأ الأعضاء التناسلية بالتطور والظهور بشكل بارز، من الأوقات الصعبة على الأشخاص المتحولين جنسياً.

لذلك، إذا لم يعالج الشخص من اضطراب الهوية الجنسية، فسوف يعاني من مشكلات عقلية مع تقدم الحياة. ومن الاضطرابات التي قد تحدث: تقلب المزاج، القلق، انفصام في الشخصية، اكتئاب، تعاطي المخدرات، مشكلات في الطعام، ومحاولات الانتحار.

الأعراض والتشخيص

يصبح الشخص مصاباً باضطراب الهوية الجنسية إذا ظهرت عليه إحدى الأعراض التالية والتي قد تدوم لأكثر من 6 أشهر على الأقل.

 

بعض الأعراض التي تظهر لدى الشباب الصغار:

- يقول الشباب دوماً أنهم مثل البنات على الرغم من خصائصهم الشبابية، وتقول الفتيات العكس من ذلك.

- اختيار أصدقاء من نفس الجنس الذي يميلون إليه.

- رفض ملابس البنات أو الشباب وكذلك ألعابهم.

- رفض التبول بطريقة الشباب أو الفتيات، كالتبول واقفاً مثل الشباب أو التبول جالساً مثل الفتيات.

- التعبير عن رغبتهم من التخلص من أعضائهم التناسلية واستبدالها بأعضاء الجنس الآخر.

- الرغبة في جنس الشباب عند الكبر حتى وإن كان لدى الفتاة خصائص أنثوية، والأمر ينطبق على الجنس الآخر أيضاً.

- الشعور بالحزن والكآبة بسبب التغييرات الجسدية التي تحدث خلال فترة البلوغ.

بعض الأعراض التي تظهر لدى المراهقين والبالغين:

- تأكدهم من عدم تناسق الجنس الحالي مع طبيعة الجسم.

- كراهية الأعضاء التناسلية. فهم يتجنبون الاستحمام وتغيير الملابس أو ممارسة الجنس من أجل تجنب رؤية أو لمس الأعضاء التناسلية.

- رغبة كبيرة للتخلص من الأعضاء التناسلية وبعض خصائص الجنس الأخرى.

قد يرتدي الأطفال أو البالغون ملابس الجنس الآخر الذي يميلون إليه.

العلاج

لا يتمثل الهدف بتغيير شعور الفرد تجاه جنسه ولكنه يتمثل بإدارة الحزن والكآبة المصاحبين لتلك المشاعر.

 

استشارة طبيب نفسي هو جزء من علاج اضطرابات الهوية الجنسية. العلاج "بالتحدث" هو إحدى الطرق المستخدمة لمعالجة المشاكل العقلية.

بالإضافة إلى العلاج بالتحدث، يجد الكثيرون طريقة تتناغم مع الشكل الجسدي والمشاعر الداخلية. فقد يغيرون طريقة ملبسهم أو يختارون اسماً بديلاً. وقد يتناولون الأدوية أو الخضوع لعملية جراحية لتغيير المظهر الخارجي للجسد.

من خيارات العلاج الأخرى:

- منع مرحلة البلوغ: قد يطلب الشاب الصغير المصاب باضطرابات الهوية الجنسية تناول هرمون التستوستيرون أو هرمون الاستروجين الذي يعيق التغييرات الجسدية. ولكن قبل اختيار هذا الخيار، يجب استشارة طبيب عام وكذلك طبيب نفسي للتحدث عن الآثار الإيجابية والسلبية لتلك الهرمونات، خاصة عند تناولها في سن مبكرة.

 

- الهرمونات: قد يتناول المراهقون أو البالغون هرمون التستوستيرون أو هرمون الاستروجين لتطوير خصائص الجنس الآخر الذي ينتمون إليه.

 

- عملية جراحية: يختار بعض الأشخاص الخضوع لعملية تغيير الجنس. وقد يختار البعض الآخر بعض الإجراءات البسيطة للظهور بمظهر يتناغم مع المشاعر الحالية.

 

بمساعدة الطبيب، يمكن للشخص اختيار العلاج المناسب في ضوء حاجته الفردية ومظهره الخارجي.

 

وقد لا يعاني الفرد من اضطرابات الهوية الجنسية بعد التحول. ولكن، فقد يحتاج إلى علاج معين.

 

وقد لا يتفهم الأصدقاء، وأفراد العائلة، والزملاء، والمدراء، والمؤسسات الدينية التغير الجنسي الذي طرأ على مظهر الشخص. هذه التحديات بحاجة إلى مساعدة مختصة.

ما هي عملية تصحيح الجنس من ذكر الى انثى

من الممكن تعديل الأعضاء التناسلية لدى الرجال الذين يعانون من اضطرابات الهوية الجنسية، ولكن ذلك يتطلب بعض المستندات (شاهد قسم المتطلبات الخاصة). وتهدف العملية إلى تحويل ذكر الرجل إلى عضو تناسلي أنثوي وظيفي يعمل كما هو الحال لدى الفتيات، بحيث يحتوي العضو الجديد على الشفرين، والبظر، والقناة المهبلية.

 

ويتركب البظر الجديد من جزء بسيط من جلد رأس القضيب. ويكون لديه عصبه الخاص ومصدر للدم بحيث يشعر الفرد بالإثارة واللذة الجنسية عند ممارسة الجنس أو الوصول إلى النشوة الجنسية.

 

وطول المهبل الجديد عادة ما يكون من بين 5 – 7 بوصات عمقاً، وعادة ما تتم بواسطة تقنية عكس جلد القضيب إذا كان طول القضيب كافياً أو عن طريق تقنية رأب مهبل بالقولون إذا كان طول القضيب غير كافياً. وبالنسبة للقناة المهبلية لدى الفتيات، تقع القناة عادة بين مجرى البول والمستقيم.

متطلبات خاصة

يجب أن يكون الشخص الذي ينوي إجراء مثل هذه العملية أن يكون فوق السن القانوني، ويتمتع بصحة جيدة، ويجب تقديم المتطلبات التالية فبل عملية التقييم القبلية لعملية عملية تصحيح جنس الرجل إلى فتاة.

 

1- رسالة توصية من طبيبين نفسيين (واحدة من طبيب الشخص الخاص، وواحدة من طبيب تايلندي) تؤكدان الأمور التالية:

أ- تشخيص الرجل من اضطراب الهوية الجنسية

ب- تأكيد بنجاح تجربة الرجل في الحياة الحقيقية كفتاة بما لا يقل عن سنة كاملة.

* يصدر الأطباء النفسيون المجازون هذه التوصية للأشخاص الذين استوفوا معايير جمعية هاري بنيامين الدولية لاضطرابات الهوية الجنسية.

 

2- شهادة طبية مع تفاصيل العلاج بالهرمونات النسائية

أ- يجب وصف الهرمون ومتابعة تناوله على يد طبيب مجاز.

ب- تناول الهرمونات لمدة عام.

صور قبل وبعد
الدكاترة المتخصصين
Dr. Kittichai Sipiyarak

استشاري الجراحة التجميلية و التقويمية 

جراح مند 24 سنه

Dr. Juta Jansi

استشاري جراحة تصحيح الجنس MTF

جراح مند 34 سنه

whatsapp.png
snap.png
insta.png
فقط 30 دقيقة من شارع العرب و 45 دقيقة من المطار

مستشفى يانهي الدولي

شهادة الاعتماد الدولية المشتركة لمعايير الجودة الطبية و سلامة المرضى ( JCI ) التجميل في تايلاند

454 شارع شاران سانيت وونغ، بانغ اوه، بانغ بلاد بانكوك 10700 تايلاند

تواصل معنا الأن